باحثون يستخدمون الذكاء الإصطناعي لتحديد الأعراض التي يمكن أن تكون مؤشرًا على الإصابة بفيروس COVID-19

تتمثل إحدى مشكلات فيروس COVID-19 في أن المصابين قد تظهر عليهم أحيانًا أعراض قد تكون مرتبطة بأمراض أخرى. على سبيل المثال، السعال هو أحد الأعراض، إلى جانب الحمى. هذا يعني أنه سيكون من المستحيل تقريبًا معرفة ما إذا كان شخص ما قد أصيب بالفيروس أم لا في لمحة.

ومع ذلك، وبفضل العمل الذي قام به فريق من الباحثين من Mayo Clinic و Nference، فيبدو أنهم يتجهون إلى إستخدام الذكاء الاصطناعي للمساعدة في عزل الأعراض الظاهرية المميزة لفيروس COVID-19. هذا يعني أنه بإستخدام الذكاء الاصطناعي، سيكون من الممكن الخروج بأعراض محددة تظهر مبكرًا في المرضى المصابين، مما يعني أنه في حالة عدم إجراء الإختبار فعليًا، يمكن أن تكون هذه الأعراض مؤشرًا على أن الشخص قد يكون مصابًا بالفيروس.

المعلومات العامة تشير إلى أنه يمكن للشخص إحتضان الفيروس لمدة 14 يومًا تقريبًا، ولكن بإستخدام الذكاء الإصطناعي، يمكن إكتشاف الأعراض الأولية التي يمكن أن تظهر قبل 4 إلى 7 أيام من الإختبار. وهذا يشمل مزيجًا محددًا من السعال والإسهال إلى جانب فقدان الذوق أو الرائحة والتعرق المُفرط.

ووفقًا للباحثين، فقد صرحوا بالقول : ” نظرًا إلى أنه تم المصادقة على الإختبارات التي تستند على السيرولوجيا في المنزل من أجل COVID-19 مع حساسية عالية وخصوصية، فإن التقاط هذه الأعراض سيصبح مهمًا بشكل متزايد من أجل تسهيل التطوير المستمر وتحسين نماذج الأمراض. قد تساعد أدوات الصحة الرقمية المدمجة في السجل الصحي الإلكتروني على تلبية هذه الحاجة “.

The post باحثون يستخدمون الذكاء الإصطناعي لتحديد الأعراض التي يمكن أن تكون مؤشرًا على الإصابة بفيروس COVID-19 appeared first on إلكتروني.

<

p class=”wpematico_credit”>Powered by WPeMatico

%d مدونون معجبون بهذه: