هواوي في تقريرها السنوي .. سنسيطر على العالم!

هواوي في تقريرها السنوي .. سنسيطر على العالم!

أصدرت هواوي تقريرها السنوي لهذا العام، وجاء التقرير الذي حمل عنوان ” الرؤية الصناعية العالمية ” حافلاً بما يعزز سعي شركة هواوي الدؤوب والمتسارع للتقدم أمام جميع منافسيها في مختلف قطاعات التكلنوجيا.

ويأتي التقرير في إطار دراسات هواوي المستمرة لواقع صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات وكافة القطاعات المرتبطة به على مستوى العالم، وتضمن أهدافها ورؤيتها وتوقعاتها بشأن التطور التقني والصناعي حتى عام 2025.

وهذا هو التقرير السنوي الثاني الذي تصدره هواوي لتحليل اتجاهات التطوير الصناعي، ليكون دليلا استراتيجيا لاستخدام تقنية المعلومات والاتصالات في السنوات المقبلة.

واعتمدت هواوي في التقريرها على كم هائل من البيانات والمعطيات الواقعية، إلى جانب أحدث الابتكارات وتجارب المختبرات التي ترسم التوقعات المستقبلية لتغلغل التقنيات الذكية في كل القطاعات وتفاصيل الحياة اليومية.

ويتوقع التقرير أن يكون انتشار شبكات الجيل الخامس للاتصالات بوابة غير مسبوقة لثورات كبرى على مستوى استخدام التقنيات الحديثة، التي لم تكن لتنفتح دون مضاعفة سرعة نقل البيانات بعشرات المرات مقارنة بالأجيال السابقة لشبكات الاتصال.

وتجنبت لهجة هواوي في التقرير السنوي حصر الحديث في جهودها وتحدثت عن الآفاق والميادين التي تتسابق فيها شركات التكنولوجيا، خاصة في مجال الذكاء الاصطناعي واستخدام الروبوتات المنزلية وانفجار تطبيقات المساعدة الذكية.

وحددت في تقريرها هذا 10 توجهات كبرى تتسابق لإحداث انقلابات شاملة في أنماط العمل والحياة وتفتح آفاقا لا حصر لها لتحولات مستقبلية.

1 الحياة مع الروبوتات

أكدت هواوي أنها تنهمك في الاستعدادات لمرحلة العيش مع الروبوتات والذكاء الاصطناعي، الذي سيغزو جميع تفاصيل حياتنا بسرعة فائقة في السنوات المقبلة.

رين تشنغفاي: تقرير هواوي أعاد للأذهان تحذير مؤسسها رين تشنغفاي لواشنطن في مايو الماضي من "إساءة تقدير قوة هواوي"
       رين تشنغفاي

وقالت إنها تتوقع أن يصل انتشار استخدام الروبوتات المنزلية على مستوى العالم إلى نسبة 14 في المئة من المنازل بحلول عام 2025.

وقالت إن التطورات في العلوم المادية والذكاء الاصطناعي والتقنيات الشبكية ستؤدي إلى انتشار متسارع في استخدام الروبوتات لأداء الكثير من الأعمال المنزلية والشخصية المتنوعة.

2 رؤية خارقة

تتوقع هواوي أن يفتح الدمج بين تقنيات الجيل الخامس للاتصالات مع الواقع الافتراضي والواقع المعزز، إلى جانب تزايد قدرة الروبوتات والآلات على التعلم الذاتي وغير ذلك من التقنيات الناشئة الأخرى، ثورة لا يمكن التكهن بكافة أبعادها حتى من قبل الشركات التي تخوض تلك التجارب.

وترجح أن يتيح ذلك للإنسان رؤية ما وراء المسافات والأشياء التي تحجب الرؤية وتخترق الزمان والمكان من خلال البيانات السحابية المتراكمة وطريقة معالجتها من خلال الذكاء الاصطناعي.

وتقول إن ذلك سيفتح آفاقا هائلة أمام المستخدمين على مستوى الأعمال التجارية والثقافة وطبيعة الحياة اليومية. ويتوقع تقرير هواوي السنوي أن ترتفع نسبة الشركات التي تستخدم تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز إلى 10 في المئة بحلول عام 2025.

3 انتفاء الحاجة للبحث

وتستعد هواوي لمرحلة انتفاء حاجة البشر إلى البحث عن المعلومات مع شروع الأدوات والأجهزة التي تعتمد على البيانات والمجهزة بأدوات الاستشعار في توقع احتياجاتنا والاستجابة لها فورا.

وترى الشركة أن المعلومات هي التي سوف تسعى إلينا، وأن أبحاث المستقبل لن تقوم على الجهود البشرية. وتتوقع أن يتمكن البشر من بناء شبكاتهم الاجتماعية دون عناء، إضافة إلى استفادة القطاعات الصناعية والخدمية من أنظمة الصيانة التلقائية دون أن يكتشفوا الخلل ويقرروا إصلاحه.

ويتوقع تقرير الرؤية الصناعية العالمية أن تبلغ نسبة مستخدمي تطبيقات المساعدة الشخصية الذكية من أصحاب الهواتف الذكية إلى 90 في المئة بحلول عام 2025.

4 ثورة في عالم النقل

وتخوض هواوي السباق إلى عهد جديد تعمل فيه أنظمة النقل الذكية على الربط بين الأشخاص والسيارات والبنى التحتية التي ستشهد تغييرات شاملة.

وتتوقع أن يؤدي ذلك بالتالي إلى انعدام الزحام في شوارع المدن وزيادة سرعة الاستجابة للطوارئ، إضافة إلى ما سينجم عن ذلك من انتشار خدمات جديدة من شأنها أن تجعل حياتنا أكثر سلاسة.

ويتوقع التقرير السنوي لهواوي أن تصل نسبة السيارات المجهزة بتقنية الاتصال عبر شبكة الإنترنت بين السيارة وما يحيطها من أشياء إلى 15 في المئة بحلول عام 2025.

5 إحالة العمل للروبوتات

وتقول هواوي أن تسارع وتيرة التحول إلى الاعتماد على الروبوتات الذكية سوف يحدث تحولا هائلا في كثير من الصناعات.

وتتوقع أن تتولى الروبوتات المزيد من الأعمال المتكررة والخطرة وتلك التي تتطلب مستويات عالية من الدقة. وتشير إلى أن تلك الآفاق سوف تعزز السلامة ووفرة الإنتاج بدرجة غير مسبوقة وفي جميع القطاعات.

ويتوقع التقرير أن يكون هناك 103 روبوتات مقابل كل 10 آلاف موظف في القطاع الصناعي بحلول عام 2025.

6 آفاق إبداعية

مفاجآت هواوي تزيدها غموضا رغم البيانات والتقارير التي تقدمها، لأنها شركة خاصة مملوكة من قبل موظفيها وخارج التوقعات والرصد الشفاف
مفاجآت هواوي تزيدها غموضا رغم البيانات والتقارير التي تقدمها، لأنها شركة خاصة مملوكة من قبل موظفيها وخارج التوقعات والرصد الشفاف

مفاجآت هواوي تزيدها غموضا رغم البيانات والتقارير التي تقدمها، لأنها شركة خاصة مملوكة من قبل موظفيها وخارج التوقعات والرصد الشفاف

وتنهمك هواوي لدخول مرحلة قيام الروبوتات ذاتية التعلم بمعظم الأعمال الإبداعية والابتكارات العالمية. وتقول إن الذكاء الاصطناعي السحابي سوف يؤدي إلى خفض التكاليف والتغلب على العوائق التي تحول دون إجراء التجارب العلمية والابتكار والإبداع الفني.

وتؤكد أن ذلك سيفتح آفاقا لا حصر لها من القدرات الإبداعية المتاحة للجميع دون استثناء. ويتوقع التقرير أن تصل نسبة الشركات الكبرى التي تستخدم الذكاء الاصطناعي إلى 97 في المئة بحلول عام 2025.

7 تواصل فوري بلا عوائق

وتستعد هواوي لمرحة جديدة يؤدي فيها اتساع استخدام الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات تلقائيا إلى انفتاح أبواب التواصل بين الشركات والأفراد وصولا إلى غياب حواجز اللغة وانتفاء الحاجة إليها.

وتتوقع أن تصل إلى مرحلة تصبح فيها الدقة المتناهية والتفاهم والثقة من مقومات التواصل في المستقبل. ويرجح التقرير بحلول عام 2025 أن تحقق الشركات استفادة من البيانات التي تنتجها تصل إلى 86 في المئة.

8 الاقتصاد التعاوني

تتوقع هواوي أن يؤدي التواصل الفائق الدقة بين الشركات من جميع أنحاء العالم من خلال التقنيات الرقمية والتطبيقات الذكية المتاحة على منصات الوصول الموحد، إلى زيادة التعاون والتنسيق وتبادل الموارد في ما بينها.

وترى أن ذلك سوف يدعم نشوء منظومات عالمية متعاونة ومتكاملة تؤدي إلى قفزة هائلة في الإنتاجية.

ويتوقع تقرير هواوي السنوي أن تستخدم جميع الشركات في كل مكان التقنية السحابية وأن تعمل 85 في المئة من التطبيقات على تلك التقنيات بحلول عام 2025.

9 انتشار سريع للجيل الخامس

تقول هواوي إن تقنية الجيل الخامس للاتصالات أصبحت واقعا اليوم وأنها سوف تنتشر بوتيرة أسرع من أي جيل سابق من الاتصالات اللاسلكية. وتشير إلى أن الفرص التي يحملها الجيل الخامس للأفراد والمجتمع لا يمكن حصرها.

ويتوقع التقرير أن تصل نسبة مستخدمي تقنية الجيل الخامس من سكان العالم بحلول عام 2025 إلى 58 في المئة.

كيفن تشانغ:  هواوي أخذت على عاتقها تأمين مستقبل ذكي ومكاسب من فرص نمو جديدة تماما لكل شخص وبيت ومؤسسة
          كيفن تشانغ

10 حوكمة رقمية عالمية

ويرجح تقرير هواوي أن يدخل في عهد حوكمة رقمية شاملة ومتكاملة تعبر جميع الحدود من خلال اتساع منصات الوصول الموحد إلى البيانات السحابية. وتقول إن ذلك سيؤدي إلى توازن التقنيات الرقمية وفق معايير ومبادئ مشتركة لاستخدام البيانات.

ويتوقع التقرير أن يبلغ حجم البيانات العالمية بحلول عام 2025 إلى 180 زيتابايت سنويا أي 180 تريليون غيغابايت.

ويقول كيفن تشانغ، رئيس التسويق التنفيذي في هواوي للبنية التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات، إن جهود البشر لن تتوقف عن الاستكشاف، لكن ينبغي علينا أن نتطلع لأبعد من مجال رؤيتنا الآن وأن ننظر للمستقبل، وننتقل من مرحلة الابتكار إلى مرحلة الاختراع.

وأضاف أن هواوي تنظر إلى “التغيرات السريعة التي تطرأ على الحياة والعمل والمجتمع مع اعتماد الصناعات المختلفة على تقنيات الذكاء الاصطناعي والجيل الخامس والحوسبة السحابية”.

ويضيف أن “هواوي أخذت على عاتقها بناء منصات رقمية وتجارب وتقنيات ذكية لدعم اتصال واسع النطاق في جميع السيناريوهات، وأن مهمتها أن تؤمن لكل شخص وبيت ومؤسسة مستقبلا ذكيا ومكاسب من فرص جديدة تماما للنمو”.

وتزيد المفاجآت الكبيرة التي تقدمها هواوي من الغموض المحيط بها. وتبقى خارج التوقعات والرصد الشفاف رغم البيانات والتقارير التي تقدمها، لأنها شركة خاصة وغير مدرجة في الأسواق، حيث تقول إنها مملوكة من قبل موظفيها.

وتستند مصداقية توقعات هواوي المستقبلية إلى سجلها الفريد، الذي نقلها خلال أعوام قليلة من شركة مجهولة إلى صدارة شركات التكنولوجيا، التي تثير مخاوف واشنطن.

وقد تمكنت من تحدي جميع العقبات التي وضعت في طريقها وحرمانها من أسواق كثيرة لتواصل صدارة أسرع الشركات نموا في فتوحات أرفع حلقات التكنولوجيا.

وتنفرد هواوي بعيدا في صدارة تكنولوجيا الجيل الخامس، وهي تسير منذ بداية العام الماضي عكس تيار تراجع مبيعات الهواتف الذكية، وتقترب من إزاحة سامسونغ عن الصدارة، رغم العقوبات الأميركية التي تطاردها.

وقد اقتربت من إكمال اكتفائها الذاتي بعد أن وضعتها واشنطن في قائمة سوداء تحظر على الشركات الأميركية تزويدها بالمكونات، إلا بموافقة مسبقة من الإدارة الأميركية.

وقد طرحت نظام تشغيل بديل للهواتف الذكية هو “هارموني أو.أس” تحسبا لحرمانها من نظام غوغل أندرويد كما استكملت خدماتها البديلة لتطبيقات غوغل وطورت رقائقها الإلكترونية ومعالجاتها الخاصة.

وبدأت تدريجيا باستخدام نظام التشغيل في بعض الأجهزة مثل طرحها الشهر الماضي أول تلفزيون ذكي يعمل بنظام هارموني لتقتحم العالم الذي تهيمن عليه سامسونغ وأل.جي الكوريتين وسوني وباناسونك.

وأصبح العالم يستعيد قول مؤسس هواوي رين تشنغفاي بلهجة تحذيرية بعد فرض الإدارة الأميركية حظرا على الشركة في مايو الماضي، إن “واشنطن تسيء تقدير قوة هواوي” وقد نكون جميعنا نجهل تلك القوة الخارقة.

المصدر : سلام سرحان – العرب

تابعنا

التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *