الجديد حول هارموني او اس

مستويات أداء وأمان مرتفعة

كشفت شركة «هواوي» عما بجعبتها للمطورين من مؤتمرها السنوي «مؤتمر هواوي للمطورين» (Huawei Developer Conference 2019)؛ ومن بين ذلك نظام تشغيل جديد للأجهزة الذكية والمحمولة والشاشات الذكية، وشراكات جديدة مختلفة من بينها شراكات في المنطقة العربية لتقديم المحتوى الرقمي والخدمات المختلفة للمستخدمين، إلى جانب التحدث عن واجهة استخدامها المقبلة «EMUI10»، ومجموعة من الأدوات الخاصة بالمطورين لرفع سرعة عمل تطبيقاتهم ومستويات أمانها. ودارت فعاليات المؤتمر في مدينة دونغوان الصينية في الفترة الممتدة بين 9 و11 أغسطس (آب) الحالي.

نظام تشغيل جديد

أول ما كشفت الشركة عنه هو نظام التشغيل الجديد الخاص بها «هارموني أو إس» (HarmonyOS) الذي سيعمل على كثير من الأجهزة المحمولة والشاشات الذكية. ويختلف هذا النظام عن «آندرويد» و«آي أو إس» بأنه نظام تشغيل موزع قائم على تقنية النواة البرمجية المصغرة (Micro Kernel) لتوفير تجربة سلسة على جميع فئات الأجهزة. ويمتاز النظام بهيكلية موثوقة وآمنة تدعم التعاون السلس بين جميع الأجهزة من حول المستخدم. كما يمكن للمطور تطوير تطبيقه مرة واحدة فقط، ومن ثم نشره على كثير من الأجهزة المختلفة بسهولة كبيرة. وستطلق الشركة هذا النظام في البداية على الساعات الذكية والشاشات الذكية والنظم داخل السيارات ومكبرات الصوت الذكية، وتسعى لإنشاء نظام بيئي متكامل ومشترك عبر الأجهزة وتشكيل بيئة تشغيل آمنة وموثوقة وتوفير تجربة ذكية شاملة عبر كل تفاعل مع كل جهاز.

ويتميز النظام بأربع خواص؛ هي السلاسة والسرعة والأمان والبيئة الموحدة. بالنسبة للسلاسة، فيعتبر «هارموني أو إس» أول نظام تشغيل من نوعه يستخدم بنية موزعة توفر تجربة سلسة عبر جميع الأجهزة. وبفضل الاعتماد على البنية الموزعة وتقنية الناقل الافتراضي الموزع (Distributed Virtual Bus)، يوفر النظام منصة اتصالات مشتركة وإدارة بيانات موزعة وجدولة بيانات موزعة. ولن يعود مطورو التطبيقات بحاجة للتعامل مع التقنيات الأساسية للتطبيقات الموزعة، ما يتيح لهم التركيز على مفهوم الخدمة الفردية الخاصة بهم، ليكون تطوير التطبيقات الموزعة أكثر سهولة من أي وقت مضى.

ويمكن تشغيل التطبيقات المطورة عبر نظام «هارموني أو إس» على أجهزة مختلفة بكل سلاسة وعلى كثير من فئات الأجهزة (مثل التلفزيونات الذكية والمساعدات الصوتية الذكية والموجهات والكومبيوترات المحمولة والساعات الذكية والأجهزة اللوحية والهواتف الجوالة، وغيرها). وبالنسبة للسرعة، فيقدم النظام محركاً خاصاً لتعزيز سرعة الاستجابة ورفع كفاءة الاتصالات الداخلية بين العمليات للتصدي لتحديات ضعف الأداء. ويتولى محرك تعزيز سرعة الاستجابة بشكل مسبق مسؤولية تحديد أولويات تنفيذ المهام وحدود الوقت للجدولة. وسيتم تقديم الموارد للوظائف ذات الأولوية العليا، ما يخفض زمن استجابة التطبيقات بنسبة 25.7 في المائة، مع القدرة على رفع كفاءة وأداء الاتصالات الداخلية بين العمليات أكثر بنحو 5 مرات.

وبالنسبة للأمان، فيستخدم النظام بنية النواة البرمجية المصغرة التي تعيد تشكيل مفاهيم الأمان والموثوقية بالكامل، حيث يمتاز النظام بمستوى محسن من الأمان وانخفاض زمن الاستجابة. وتم تصميم النواة البرمجية المصغرة لتبسيط الخواص الوظيفية لنواة المعالجة وتنفيذ أكبر عدد ممكن من خدمات النظام خارج النواة، وإضافة طبقة حماية أمنية مشتركة. ويعتبر «هارموني أو إس» أول نظام تشغيل يعتمد على أسلوب التحقق الرسمي في الأجهزة ضمن بيئة تنفيذ موثوقة بهدف تعزيز مستويات الأمان بدرجة كبيرة. وننتقل إلى تقديم النظام لبيئة تطوير متكاملة وموحدة على الأجهزة المختلفة، التي تسمح بتطوير التطبيقات مرة واحدة ومن ثم نشرها عبر أجهزة متعددة، وبكل سهولة.

وبفضل بيئة التطوير المتكاملة هذه، يمتلك النظام الجديد القدرة على التكيف تلقائياً مع مختلف التفاعلات وعناصر التحكم بكل سهولة، الأمر الذي يعني تقديم خيارات أكثر وأسهل للمطورين لصنع تطبيقات تعمل على أجهزة متعددة بشكل أكثر كفاءة.

ويُتوقع أن يدعم «هارموني أو إس» تشغيل تطبيقات «آندرويد» الحالية، ولذلك قدمت الشركة أداة خاصة للمطورين تتيح لهم تحويل تطبيقاتهم من «آندرويد» إلى «هارموني أو إس» في خطوات قليلة وبكل سهولة، مع إطلاق الشركة حزمة تطوير تطبيقات تعمل على مختلف الأجهزة لإيجاد بيئة غنية خاصة بها. ولن تسمح الشركة بحصول المستخدم على صلاحيات المشرف (Root) لدواعٍ أمنية. ويتوقع أن تستمر الشركة باستخدام نظام التشغيل «آندرويد» في الفترة المقبلة إلا في حال اضطرارها لاستخدام «هارموني أو إس». وتجدر الإشارة إلى أن هذا النظام لا ينافس «آندرويد» بالكامل، بل يستهدف نظام التشغيل «فوشيا» (Fuchsia) من «غوغل» الذي يستطيع العمل على عدة فئات من الأجهزة بالنواة ذاتها دون خفض مستويات الأداء والأمان أو دعم التطبيقات.

وسيعتمد نجاح «هارموني أو إس» على إيجاد نظام بيئي ديناميكي للتطبيقات والمطورين. وتعزيزاً لاعتماده على نطاق واسع، ستصدر «هواوي» النظام حول العالم كمنصة مفتوحة المصدر (Open Source)، وستؤسس مؤسسة ومجتمعاً مفتوحي المصدر لدعم مزيد من التعاون المعمق مع المطورين. وستتيح «هواوي» إمكانية مشاركة قدراتها الأساسية في مجالات مهمة للمبرمجين، مثل الاتصالات والكاميرات والذكاء الصناعي، وستتعاون مع الشركاء لتوفير تطبيقات وخدمات تتيح للمستخدمين أفضل تجربة ممكنة لتعزيز القطاع.

ويأتي هذا النظام عقب مناوشات متعددة بين الحكومتين الأميركية والصينية منذ شهر مايو (أيار) الماضي التي نجم عنها منع الحكومة الأميركية شركات التقنية الأميركية التعامل مع الشركات الصينية (بما فيها «هواوي»)، الأمر الذي أثر على منح «غوغل» نظام التشغيل «آندرويد» لـ«هواوي»، وامتناع كثير من الشبكات الاجتماعية عن تقديم تطبيقاتها على أجهزة الشركات الصينية، وتوقف مجموعة من الشركات الأميركية المصنعة للدارات الإلكترونية من التعامل مع الشركات الصينية. وتُعتبر خطوة تطوير نظام تشغيل متكامل ضرورية إن أرادت «هواوي» الاستقلال عن الشركات الأميركية والنأي بنفسها عن الأضرار الجانبية للحرب التجارية الأميركية – الصينية.

وبما أن النظام مفتوح المصدر، فيمكن لأي شخص أو شركة استخدامه. ومن الممكن أن نشهد تحالفاً بين كبرى شركات صناعة الهواتف الجوالة الصينية لاستخدام «هارموني أو إس» في أجهزتها المقبلة، وذلك بهدف حماية نفسها من العقوبات الأميركية ضد الشركات الصينية. وتجدر الإشارة إلى أن الشركات الصينية تحتل المركز الثاني (هواوي) والثالث («أوبو» التي احتلت مكان «آبل» التي تراجعت إلى المرتبة الرابعة) والخامس (تشاومي) والسادس (فيفو) من حيث عدد الأجهزة المشحونة عالمياً.

أدوات برمجية وشراكات عربية

وأطلقت الشركة مجموعة من التقنيات والأدوات الجديد الخاصة لأكثر من 910 ألف مطور اسمها (HMS Core) من شأنها مساعدة وتحسين أداء التطبيقات على هواتف «هواوي» المختلفة لضمان أفضل تجربة للمطورين والمستخدمين معاً، وذلك من خلال توفير 14 نوعاً من الإمكانات الأساسية لمنصة (HMS Core) و51 خدمة مختلفة و885 واجهة لبرمجة التطبيقات، إلى جانب إطلاق برنامج «النجم الساطع» (Shining Star) الذي يستثمر مليار دولار أميركي لتوفير دعم فني هائل للمطورين يمكنهم من الابتكار، الذي من شأنه تسهيل مهمة المطورين في الدخول إلى عالم الخدمات وتوفير تطبيقاتهم للمستخدمين حول العالم.

وكشفت الشركة كذلك عن مختبر «ديجي إكس» (DigiX) الذي يوفر فرصاً وأدوات للمطورين تساعدهم في تطوير واختبار تطبيقاتهم عن بُعد، وهو يتضمن تقنيات تعتمد على الذكاء الصناعي والواقع الافتراضي وأدوات (HMS Core)، وغيرها. وسيوجد هذا المختبر في 6 مناطق حول العالم في 2019، وسيتخذ من مدينة دبي مقراً له في منطقة الشرق الأوسط.

الجدير ذكره أن الشركة تعمل حالياً مع كثير من صُنّاع المحتوى الرقمي حول العالم وفي المنطقة العربية لتقديمه لمستخدمي أجهزتها، مثل إدراج خدمات السفر وحجز الفنادق والطيران ضمن خدمات «هواوي» لدى البحث في المنطقة العربية، إلى جانب تقديم خدمة الأخبار اليومية الموثوقة في منطقة الشرق الأوسط عبر متصفح «هواوي» والمساعد الذكي قريباً.

واجهة تشغيل جديدة

وكشفت الشركة أيضاً عن واجهة الاستخدام الجديدة الخاصة بها (EMUI10) التي تعتمد على نظام التشغيل «آندرويد» والتي يتوقع إطلاقها في سلسلة هواتف «مايت 30» والأجهزة اللوحية المقبلة، إلى جانب إمكانية ترقية هاتف «بي 30 برو» إليها. وستقدم هذه الواجهة الجديدة تجارب استخدام شاملة بفضل قدرتها على تحقيق الترابط الذكي بين الأجهزة المتعددة، وهي عملية تماثل استخدام جهاز افتراضي بقدرات فائقة. وسيحول «محرك وقت الاستجابة الحتمي» (Deterministic Latency Engine) دون إصابة «آندرويد» بحالات التوقف عن الاستجابة الناجمة عن الخلل عند تشغيل مهام مختلفة بشكل غير منتظم، الأمر الذي يعني حصول المستخدم على تجارب استخدام سلسة ومستقرة. ويتوقع أن تستخدم هذه الواجهة آلية جديدة للتعامل مع الملفات بسرعات عالية جداً وأداء مرتفع، إلى جانب رفع سرعة أداء معالج الرسومات في الألعاب الإلكترونية.

التعليقات

أضف تعليقك

أخبار ذات صلة

 19 أغسطس 2019ميزة التعرف على الوجه كيف تتملص منها؟ 19 أغسطس 2019أجهزة كومبيوترية محمولة للمدرسة بأسعار مناسبة 19 أغسطس 2019هاتف «آيفون»… تطبيقات مهمة وأخرى مسيئة للخصوصية 19 أغسطس 2019قرصي الصلب تضرّر بالكامل… هل يمكن إنقاذ الملفّات؟

الثلاثاء – 20 أغسطس 2019 مـ – رقم العدد [ 14875]

ميزة التعرف على الوجه كيف تتملص منها؟

أخطاؤها قد تؤدي إلى احتجاز أبرياء بتهم مشبوهة

  1. الملاحق
  2. تقنية المعلومات
  • A
  • A

نيويورك: ماليا والونيتساءل ليوناردو سيلفاغيو، الفنّان المتعدّد الاختصاصات: «لماذا لا نريد أن نعطي الكاميرا ما تريده، أي وجهنا؟» ويجيب: «المفروض هو ألا تعطوها ما تريده».
أقنعة مموهة
وبهدف مساعدة الناس على إرباك برامج التعرّف إلى الوجه، صمم سيلفاغيو (34 عاماً)، وهو رجل أبيض البشرة، أقنعة صناعية ثلاثية الأبعاد شبه حقيقية لوجهه، لأي شخص قد يرغب في ارتدائها. وأراد الفنّان اختبار هذه الأقنعة فطلب من معارفه على «فيسبوك» نشر صور لهم وهم يرتدونها.
وكانت النتيجة واحدة. فقد عرّف برنامج التعرّف إلى الوجه في «فيسبوك» الجميع على أنّهم سيلفاغيو على اختلاف المشاركين من الذين لبسوا الأقنعة بين نساء نحيلات ورجال عارمي الصدر، وبين قصار وطوال القامة، وبين أصحاب بشرة سوداء وسمراء وبيضاء وآسيوية. وتعليقاً على النتائج، قال صاحب الأقنعة: «لا شيء يعمي تقنيات المراقبة والأمن أكثر من الرجل الأبيض».
خرج سيلفاغيو بفكرة المشروع الذي أطلق عليه اسم «URME Surveillance» عندما كان يعيش في شيكاغو، المدينة التي تمنح مسؤولي إنفاذ القانون حقّ استخدام أكثر من 30 ألف كاميرا فيديو متصل بعضها ببعض في جميع أرجاء المدينة. لقد أراد أن يبدأ سلسلة من النقاشات حول المراقبة وما قد تفعله التكنولوجيا بهويتنا، خصوصاً بعد ما توصّل إليه الباحثون حول برامج التعرّف إلى الوجه وإصابتها بحمّى التمييز العرقي.
وقد بيّنت الدراسات أنّ هذه البرامج تعطي أفضل ما عندها للتعرّف على وجوه الرجال وأصحاب البشرة البيضاء، لأنّ تدريبها شمل مجموعات تضمّ أعداداً غير متجانسة من الأعراق والأجناس، وأنّ أسوأ نتائجها تبرز عند التعرّف على وجوه أصحاب البشرة السوداء. وفي سياقات إنفاذ القانون، قد تؤدّي هذه الأخطاء إلى زيادة احتمال توريط أشخاص في جرائم لم يرتكبوها.
خطوات التملص
يرى سيلفاغيو طريقين يمكن من خلالهما التملّص من برامج التعرّف إلى الوجه:
> الأوّل هو الاختفاء، أي اعتزال النشاط الإلكتروني وشبكة الإنترنت.
> ولكنه يفضّل الطريق الآخر، أي إغراق هذه الأنظمة ببيانات غريبة ومتضاربة. يمكنكم ارتداء هيئة شخص آخر أو إقراض هيئتكم للآخرين. (قبل اللجوء إلى حيلة ارتداء القناع، تأكّدوا ما إذا كانت مدينتكم تحظّر ارتداء الأقنعة في قوانينها).
> ويمكنكم إرباك برامج التعرّف إلى الوجه من دون قناع حتّى من خلال تعتيم أجزاء من وجهكم بواسطة الماكياج، والتنكّر، وتصفيف الشعر، وضوء الأشعة تحت الحمراء.
> تبحث برامج الذكاء الصناعي عادةً عن وجوه بيضاوية ومتناسقة، لذا ركّزوا على تعتيم إحدى العينين، أو تغطية عظمة الأنف، أو ارتدوا ما يجعلكم تبدون كأنكم من دون رأس.
يقول سيلفاغيو: «تملك هذه الأنظمة جميع معلوماتنا. لذا، لنعمل على صناعة المزيد من المعلومات غير الحقيقية، ولنستمرّ في فبركة معلومات أكثر وأكثر».
– خدمة «نيويورك تايمز»

التعليقات

أضف تعليقك عرض الكل

أخبار ذات صلة

 20 أغسطس 2019ترمب لإعلان «صفقة القرن» بعد انتخابات إسرائيل 20 أغسطس 2019توافق مصري ـ أميركي على استمرار التنسيق لحل قضايا المنطقة 20 أغسطس 20193 مرشحين محتملين لإدارة الاستخبارات بانتظار قرار ترمب 20 أغسطس 2019واشنطن تعلن إجراء تجربة على صاروخ تقليدي متوسط المدى

الثلاثاء – 20 أغسطس 2019 مـ – رقم العدد [ 14875]

أجهزة كومبيوترية محمولة للمدرسة بأسعار مناسبة

  1. الملاحق
  2. تقنية المعلومات
  • A
  • A

جهاز «أسوس كروم بوك فليب سي 302 سي إيه»نيويورك: «الشرق الأوسط»لشراء لابتوب لاستعماله في معظم الوظائف المدرسية، لا يمكنكم إنفاق أقلّ من 450 إلى 500 دولار. أمّا مقابل مبلغ أقلّ، فيفضّل أن تكتفوا بتصفّح المواقع والصفحات الإلكترونية على هاتفكم.
صحيح أنّ اللابتوب الذي يكلّفكم 500 دولار قد يضمّ شريحة تتبّع مزعجة، وأزرارا رخوة، وشاشات غير قابلة للقراءة، ومفاصل لا تثبّت الشاشة، ولكن عندما تحدّدون ما يلزمكم، ستتمكنون من شراء لابتوب يتيح لكم تصفّح المواقع وإتمام معظم العمل المدرسي ككتابة الأوراق البحثية أو تسجيل الملاحظات.
وقد اختبر العاملون في موقع «واير كاتر» التابع لصحيفة «نيويورك تايمز» عشرات اللابتوبات، وفيما يلي، ستتعرفون إلى أفضل هذه الأجهزة بسعر أقلّ من 500 دولار.
مواصفات مهمة
ما هي الخصائص والمواصفات التي يجب أن تبحثوا عنها؟ عند شراء لابتوب بأقلّ من 500 دولار، لن تستطيعوا فرض سيطرتكم الكاملة في تحديد ميّزاته، ولكن يمكنكم الحصول على الحدّ الأدنى منها والذي يلبّي حاجات تضمن لكم تجربة جيّدة. يمكنكم أيضاً شراء لابتوب بـ200 دولار، ولكن يجب ألّا ترضوا بهذا الحلّ، لأنّكم بعدها ستفضّلون لو أنّكم اكتفيتم باستخدام هاتفكم للتصفّح. تعرّفوا فيما يلي على الخصائص التي يجب أن تبحثوا عنها:
> وسيط تخزين ذو حالة ثابتة Solid – state storage: وجد الخبراء أن الاعتماد على وسيط تخزين ذي حالة ثابتة عوضاً عن القرص الصلب يحدث فرقاً كبيراً في فاعلية اللابتوب في أداء المهام اليومية. إذ سيشعر المستخدمون أن تشغيل التطبيقات وفتح الملفات يتمّ بسرعة أكبر عبر وسيط التخزين ذي الحالة الثابتة منه على القرص الصلب.
> معالج إنتل كور i3 أو i5 من الجيل السابع أو الثامن
Seventh – or eighth – generation Intel Core i3 or i5 processor: يزوّدكم معالج إنتل كور i3 بقوة كبيرة مطلوبة في عمليات التصفّح الأساسية، وكتابة النصوص، ومشاهدة الفيديوهات (معالج A Core i5 هو الأفضل في هذه الفئة السعرية لكن نادراً ما يمكن الحصول عليه). بهذا السعر، يمكنكم الاستعانة بمعالجات «بينتيوم» و«سيليرون» أيضاً، ولكنّ أداءهما بطيء على أجهزة الويندوز. أمّا على أجهزة كروم بوك، فيمكنكم الاستعانة بمعالج «كور إم 3» الأقل قوّة.
> 4 غيغابايت (أو يفضل 8 غيغابايت) من الذاكرة في الابتوب تتيح لكم فتح اثنين أو ثلاثة من التطبيقات في آن واحد.
تحصركم هذه الخصائص بثلاثة خيارات من الأجهزة: الكروم بوك، ولابتوب الويندوز، والآيباد.
في حال كنتم تبحثون عن جهاز متين وسهل الحمل، وتستخدمون «غوغل دوكس» (مستندات غوغل) في معظم أعمالكم المدرسية، عليكم بشراء جهاز كوم بوك. أمّا في حال كنتم تفضّلون أجهزة الويندوز ولا تمانعون التعامل مع أداء بطيء بعض الشيء ومتانة أقلّ مع الوقت مقابل الحصول على دعم برمجي أوسع، اشتروا أحد أجهزة ويندوز. وأخيراً، إذا كنتم تبحثون عن جهاز سهل الحمل وخفيف الوزن لاستخدامه في الكتابة وتدوين الملاحظات، إذن فعليكم بجهاز آيباد.
أجهزة اللابتوب
> الكروم بوك. إذا كنتم لا تحتاجون إلى تطبيقات أو برامج خاصّة، فلا تتردّدوا في شراء جهاز كروم بوك، لأنّه أكثر متانة، ويضمّ بطارية عالية الأداء، فضلاً عن أنّه أسهل تحديثاً من منافسيه من ويندوز.
تعمل أجهزة الكروم بوك ببرنامج «كروم أو إس». الذي يمكّنكم من القيام بكلّ ما تريدونه عبر متصفّح كروم، أي أنّ استخدامه أسهل بالنسبة للطلاب الذين يؤدّون وظائفهم عبر «غوغل دوكس» أو البوابات التعليمية الإلكترونية. يشغّل كروم بوك تحديثاته بشكل أوتوماتيكي، ولا يعاني من تضخّم برمجي، كما أنّه لا يضمّ برنامجا مسبق التحميل من ويندوز، ما يجعله أسهل استخداماً.
يتيح لكم هذا الجهاز أيضاً تشغيل تطبيقات آندرويد ولكن لا يشغّل تطبيقات ويندوز، أي أنّ أداءه ضعيف في المهام التي تتطلّب برنامجاً خاصاً كالترميز وتعديل الوسائط. وعلى الرغم من أنّها تعتمد على متصفّح إلكتروني، تدعم أجهزة الكروم بوك وضع عدم الاتصال بالإنترنت بحسب غوغل، ولكن ليس بفاعلية الدعم الذي تتميّز به لابتوبات ويندوز.
لمن يبحثون عن لابتوب بأقلّ من 500 دولار، يقترح موقع «واير كاتر» جهاز «آسوس كروم بوك فليب C302CA» Asus Chromebook Flip C302CA الذي يزن أقلّ من 1.3 كلغم، ويقدّم خدمة بطارية تصل إلى 10 ساعات، وشاشة لمس ساطعة، ولوحة مفاتيح بخلفية مضيئة مريحة أثناء الطباعة. ولكنّ هذا الموديل قديم بعض الشيء ولن تشمله التحديثات البرمجية بعد عام 2022، وفي حال كنتم مستعدّين لإنفاق مبلغ أكبر من 500 دولار، لا تتردّدوا في شراء أفضل خيارات «واير كاتر» من فئة الكروم بوك، أي آسوس كروم بوك فليب C434TA الذي يأتي بشاشة أكبر ومعالج أحدث وغالباً ما يُباع بـ530 دولارا في فترات التخفيضات. يمكن وصف جهاز C434TA بالأنيق، ويبدو شبيهاً جدّاً بكومبيوترات ويندوز المتطوّرة للوهلة الأولى. يعتبر جهازا الكروم بوك المذكوران أعلاه خياراً لا بأس به لطلّاب المدارس والجامعات الذين يستخدمون «غوغل دوكس» ونادراً ما يعملون دون اتصال بالإنترنت.
أمّا في حال كنتم تبتاعون هذا الجهاز لطالب أصغر سناً، أي في المرحلة المتوسطة مثلاً، فعليكم بخيار الميزانية من «واير كاتر»، وهو كروم بوك «آيسر C771T»، الذي يضمّ معالجا أقلّ سرعة، ولكن يضمن لمستخدمه هيكلاً متيناً مقاوماً للحوادث. أنا شخصياً رأيت هذا اللابتوب يعمل بشكل طبيعي حتى بعد أن سكب عليه أحد الأطفال كوباً من الماء.
نظام «ويندوز»
> لابتوب ويندوز. مقابل 500 دولار، لا يمكنكم الحصول على لابتوب ماهر بتعدّد الوظائف أو إدارة برامج تتطلّب ذاكرة كبيرة، ولكن يمكنكم الحصول على جهاز يتمتّع بسرعة الأداء الكافية لتصفّح الإنترنت، وتشغيل برامج خفيفة الإنتاجية ومشاهدة الأفلام. يمكن القول إنّ لابتوب الويندوز يقوم بوظائف الكروم بوك نفسها، ولكنّه معرّض للتضخّم البرمجي، ويعاني من ضعف خدمة البطارية، وتراجع في الأداء بعد فتح عدّة نوافذ، فضلاً عن أنّ هيكله الخارجي رخيص. ولكنّ السبب الوحيد والأهمّ الذي قد يدفعكم لاقتناء واحد بدل جهاز كروم بوك هو اضطراركم لاستخدام برنامج ويندوز.
إنّ أفضل الخيارات التي يقترحها عليكم «واير كاتر» هنا هو أسوس فيفو بوك فليب 14 Asus VivoBook Flip 14 TP412FA. TP412FAبوسيط تخزين ذي حالة ثابتة بسعة 128 غيغابايت الكافية لمعظم الأشخاص، ومعالج إنتل كور i3 وسرعته المرضية. ولكنّ مشكلته الكبرى هي الذاكرة الصغيرة بسعة 4 غيغابايت والتي تتسبب ببطئه في حال شغّلتم أكثر من تطبيق في وقت واحد أو فتحتم أكثر من 10 نوافذ في محرّك البحث. في الجوانب الأخرى، يتميّز هذا اللابتوب بشاشة لمس ساطعة (ولكن كثيرة الانعكاس أثناء الاستخدام الخارجي)، إلى جانب لوحة مفاتيح مريحة بخلفية مضيئة.
وعلى الرغم من أنّ «فيفو بوك فليب» يعاني من بعض المشاكل في شريحة التتبّع التي لا تسجّل الحركة دائماً، يبقى أفضل من معظم الخيارات المتوفرة بهذا السعر. وتجدر الإشارة إلى أنّ خدمة بطاريته في الاختبارات كانت متعبة ولا تدوم لخمس ساعات، أي أنّها لا تكفي ليوم مدرسي كامل.
أمّا ثاني أفضل خيار فهو آيسر سويفت 3 SF314 – 54 – 39BH
Acer Swift 3 SF314 – 54 – 39BH الذي يأتي بتصميم أقلّ متانة من الأوّل، ولكنّه يتمتّع بقوة الأداء نفسها ويضمّ بطارية تدوم لسبع ساعات.
جهاز لوحي
> «آيباد». لا شكّ في أنّ الآيباد أفضل من لابتوب سيئ، ولكنّ هذا لا ينفي حاجة الجميع إلى لابتوب. في حال كنتم تبحثون عن جهاز تنحصر مهامه بالتصفّح الإلكتروني والتعامل مع الرسائل الإلكترونية، أو تسجيل الملاحظات في الصف، يفضّل أن تعدلوا عن خيار اللابتوب وأن تستبدلوه من خلال جهاز لوحي «آيباد» ولوحة مفاتيح خارجية. يمكنكم شراء آيباد من الجيل السادس مع لوحة مفاتيح بلوتوث من «لوجيتيك» بأقلّ من سعر لابتوب ويندوز أو كروم بوك، هذا فضلاً عن كونه أخفّ وزناً وأكثر تعدّداً للمهام، ويزوّدكم بخدمة بطارية أفضل من معظم خيارات الويندوز.
ويفضّل الآيباد على لابتوب بنفس السعر لمشاهدة الأفلام، وتصفّح الإنترنت، وقراءة النصوص والكتابة (رسائل إلكترونية، ومقالات، والملاحظات). يعتبر هذا الجهاز مكسباً أيضاً لطلّاب الفنّ المحبين للحرية في العمل لأنه يتيح لهم كتابة الملاحظات الرقمية خاصة أن الجيل السادس من الآيباد يدعم الجيل الأول من أقلام آبل الرقمية، الذي يقدّم أداء أفضل من أقلام ويندوز وكروم بوك الرقمية. ولكن يجب أن تعلموا أن الآيباد خيار سيئ في حال كنتم ممن يعملون في الترميز، وتعديل ملفات الميديا، أو تكثرون من استخدام ملفات غوغل، أو تعملون في التصميم.

التعليقات

أضف تعليقك عرض الكل

أخبار ذات صلة

 20 أغسطس 2019نظام تشغيل جديد وأدوات برمجية متقدمة في «مؤتمر هواوي للمطورين» 19 أغسطس 2019ميزة التعرف على الوجه كيف تتملص منها؟ 19 أغسطس 2019هاتف «آيفون»… تطبيقات مهمة وأخرى مسيئة للخصوصية 19 أغسطس 2019قرصي الصلب تضرّر بالكامل… هل يمكن إنقاذ الملفّات؟

الثلاثاء – 20 أغسطس 2019 مـ – رقم العدد [ 14875]

هاتف «آيفون»… تطبيقات مهمة وأخرى مسيئة للخصوصية

تتيح تنظيم الأعمال أو جمع البيانات الشخصية

  1. الملاحق
  2. تقنية المعلومات
  • A
  • A

واشنطن: جون براندون – وجيسون إيتونهناك خمسة تطبيقات للآيفون يجب أنّ تحمّلوها الآن. وفي بعض الأحيان، يمثل تطبيق واحد الحلّ السحري لتنظّموا أنفسكم. وفيما يلي، ستتعرّفون إلى تطبيقات اختبرت على الآيفون 10 وتتميز بأدائها الذي ساعد على تحسين العمل اليومي (فضلاً عن المساعدة في مشاركة بعض الوصفات العائلية). لذا لم لا تجرّبوها أيضاً.

تطبيقات مهمة

> «كاردهوب» Cardhop. لنواجه الحقيقة، إنّ تنظيم جهات الاتصال أمر متعب جداً. ولكنّ تطبيق «كاردهوب» يجعله عملية أكثر سلاسة. يمكنكم طباعة اسم أو كلمة مفتاح مثل: ـ «اتصل بفلان» أو «ارسل رسالة إلكترونية لفلان» ليقوم التطبيق بالعمل نيابة عنكم.

> «أوتر» Otter. في المرّة المقبلة التي تكونون فيها في اجتماع، جرّبوا تطبيق «أوتّر» الذي يمكنكم استخدامه لتسجيل محادثة ومن ثمّ تحويل التسجيل إلى نصّ مطبوع.

> «ذا فابيولوس» The Fabulous. يعجب هذا التطبيق الكثيرين لبساطته، وهو عبارة عن وسيلة لتعلّم عادات جديدة مخبّأة في تطبيق للتنظيم اليومي. والأهمّ أنّه فعّال، حتّى أنك قد تبدأ ممارسة ركوب الدراجة بسببه.

> «كوزي» Cozi. هذا التطبيق هو عبارة عن تقويم يمكنكم مشاركته مع أفراد العائلة والأصدقاء وزملاء العمل. وهناك أشخاص يستخدمونه لمشاركة وصفات الطهر العائلية.

> «نوشن» Notion. هو عبارة عن تطبيق لتسجيل الملاحظات يدعمكم بقاعدة بيانات كاملة يمكنكم استخدامها لتخزين كلّ ما يمكنكم أن تفكّروا فيه، كلوائح الكتب، وصفات، وحتى رموز المواقع الإلكترونية.

تطبيقات خرق الخصوصية

أما تطبيقات الآيفون التالية هي الأسوأ للخصوصية، فهي تقدم للهاتف الذكي الكثير من المعلومات عن أصحابها. فهي تعرف بمن تتصلون، وإلى أين تذهبون، وأي تطبيقات تستخدمون، وكم خطوة تمشون في اليوم، ومن يرسل لكم الرسائل.

لا طالما عُرفت «آبل» باحترامها لخصوصية مستخدميها (ولو أنّ المعلومات الأخيرة عن احتفاظ سيري ببعض التسجيلات لمحادثات مستخدميها قد يغيّر هذا الأمر). ولكنّ هذا الأمر لا يعني أنّ جميع التطبيقات التي تستخدمونها تحمل المخاطرة نفسها.

وفيما يلي، ستتعرّفون إلى سبعة من أسوأ التطبيقات لجهة احترام خصوصية المستخدم.

> «فيسبوك». الحقيقة هنا هي أنّكم في كلّ مرّة تستخدمون فيها «فيسبوك»، تقولون للشركة كلّ ما تحتاجه لتعرض لكم إعلانات تشبه اهتماماتكم تجني منها ملايين الدولارات. هذا يعني أنّ الشركة تجمع كلّ أنواع المعلومات عن جهازكم ونشاطاتكم عليه، حتى في الأوقات التي لا تستخدمونها فيها.

> كلّ تطبيقات المصابيح، تقريباً. تضمّ هواتف الآيفون تطبيقاً للمصباح الضوئي، لذا لا سبب يدفعكم لتحميل تطبيق من هذا النوع، خاصة أن تقرير نشر عام 2014 عبر موقع «وايرد» كشف أنّ معظم هذه التطبيقات يتمّ ابتكارها لجمع المعلومات الشخصية لأسباب تسويقية متنوعة. ولكنّ لا يعرف السبب الذي يدفع «آبل» حتى اليوم إلى السماح ببيع هذه التطبيقات في متجرها.

> تطبيقات الأحوال الجويّة. قد يبدو لكم أنّ طلب تطبيقات الأجوال الجويّة تحديد موقعكم هو أمر منطقي لتتمكّن من تزويدكم بتوقعات تقريبية (إن لم تكن دقيقة). ولكن فيما يلي، إليكم المعلومات التي يعترف تطبيق «ويذر باغ» WeatherBug مثلاً، إنّه يجمعها عن مستخدميه: معلومات تحدّد هويتكم الدقيقة، كاسمكم وعنوان بريدكم الإلكتروني، أو عنوان بريدكم… وغيرها من المعلومات كرمز صندوق البريد والجنس وتاريخ الولادة واهتماماتكم المختلفة.

والخلاصة هي أنّ معظم تطبيقات الأحوال الجويّة تجمع كميات هائلة من المعلومات التي لا يربطها الكثير بالأحوال الجويّة، وتشاركها مع شركات تسويق تابعة لها بشكل منتظم.

الخرائط والألعاب

> «غوغل مابس». يقدّم تطبيق «غوغل مابس» الكثير من الخدمات لمستخدميه ولا طالما احتلّ الصدارة بين تطبيقات الخرائط الأخرى على الهواتف الذكية. ولكن عندما تسجّلون دخولكم فيه، تتلقّى الشركة معلومات حول مكان وجودكم، وأين كنتم قبلها، وإلى أين تتجهون (إذا استخدمتموه للحصول على التوجيهات).

علاوة على ذلك، تأتي معرفة «غوغل» الدائمة بتاريخ التصفّح، والجهات التي تتواصلون معها عبر بريدكم الإلكتروني، وأي من التطبيقات تسجلون دخولكم إليها عبر هاتفكم، وغيرها الكثير من المعلومات الشخصية… ومن هنا، سيتبيّن لكم لماذا تعتبر «غوغل» منصة الإعلانات الأكبر في العالم، لأنّها ببساطة تعرف كلّ شيء.

> الألعاب الشعبية. تصدّرت الألعاب الشعبية كـ«وورلد وذ فريندز» و«أنغري بيردز» عناوين الأخبار في الماضي بطريقة جمعها للمعلومات، وحتى تسريب البيانات الشخصية. ووصل الأمر بلعبة «أنغري بيردز» إلى حدّ قرصنة وكالة الأمن القومي لأنّ قاعدة بيانات مستخدميها كانت كبيرة جدّاً ومكشوفة.

تذكّروا دائماً أنّ الألعاب المجّانية تجني أموالها من الإعلانات، مما يعني أنّها تجمع المعلومات. وغالباً، ما تعمد هذه الألعاب إلى بيع معلوماتها وبياناتها إلى خدمات أخرى مقابل جزء من عائداتها، أي أنّ مصلحتكم العليا لا تهمّها.

> «دور داش» DoorDash. تعمل غالبية تطبيقات توصيل الطعام بالطريقة نفسها، ولكن مقالاً نُشر في صحيفة «واشنطن بوست» تناول التطبيقات التي ترسل بيانات مستخدميها بانتظام، صنّف تطبيق «دور داش» كخطر حقيقي. إذ يرسل هذا التطبيق بصمة رقمية عن جهازكم مما يتيح له تعقّبكم في أرجاء الشبكة الإلكترونية.

> «سيري». قد تكون الحقيقة المتعلّقة بهذا التطبيق مؤلمة بعض الشيء، خاصة أنه محبوب لتسهيله عمل مستخدمي الآيفون. يمكنكم سؤال «سيري» عن الاتجاهات، وأن تطلبوا منها ضبط إشعارات للتذكير وقراءة رسائلكم النصية والإجابة عنها. أنا شخصياً أعتبرها التطبيق الأفضل على الآيفون.

ولكنّ الأخبار الأخيرة التي تكشّفت تقول إنّ «آبل» متعاقدة مع موظفين يستمعون بشكل متواصل لنماذج صغيرة من التفاعلات المسجّلة، مما يعني أنّ «سيري» لا تنصت لمستخدمها عندما يتكلّم معها فحسب، بل عندما لا يفعل أيضاً. وغالباً ما تكون هذه المحادثات شديدة الخصوصية وأبعد من مجرّد سؤال عابر.

نصائح السلامة

كيف تحمون أنفسكم؟ لحسن الحظّ، لدينا بعض الأخبار الجيّدة لكم.

> لا بد من التعرف على الموقع الجغرافي. يمنحكم هاتف الآيفون بعض السيطرة على سطوة تطبيقاتكم. ففي «إعدادات»، وفي لائحة خيارات «خصوصية» تحديداً، يمكنكم أن تحدّدوا التطبيقات القادرة على الوصول إلى موقعكم الجغرافي.

> الحد من عمل التطبيقات. يمكنكم أيضاً التحكّم بإعداد «باكغراوند آب ريفرش» (Background App Refresh) الذي يمنع التطبيقات من إرسال المعلومات المتوفّرة في الخلفية عندما لا تستخدمونها.

> سياسات الخصوصية. وأفضل ما يمكنكم أن تقوموا به هو التركيز على سياسات الخصوصية. غالباً ما يتجاهل الناس هذه السياسات ويمرّون عليها مرور الكرام، دون أن يعرفوا أن تكلفة تسجيل دخولهم في هذا التطبيق هي بعض الإعلانات المستهدفة. ولكنّ ما لا نلحظه هو أنّ بعض هذه الإعلانات تكون عالية التكلفة، وتجنيها بجمع معلوماتنا وبياناتنا الخاصة.

– «مانسويو فنتشرز»،

خدمات «تريبيون ميديا»

التعليقات

أضف تعليقك عرض الكل

أخبار ذات صلة

 20 أغسطس 2019نظام تشغيل جديد وأدوات برمجية متقدمة في «مؤتمر هواوي للمطورين» 19 أغسطس 2019ميزة التعرف على الوجه كيف تتملص منها؟ 19 أغسطس 2019أجهزة كومبيوترية محمولة للمدرسة بأسعار مناسبة 19 أغسطس 2019قرصي الصلب تضرّر بالكامل… هل يمكن إنقاذ الملفّات؟

الثلاثاء – 20 أغسطس 2019 مـ – رقم العدد [ 14875]

قرصي الصلب تضرّر بالكامل… هل يمكن إنقاذ الملفّات؟

خطوات ونصائح لتفادي المشاكل

  1. الملاحق
  2. تقنية المعلومات
  • A
  • A

واشنطن: جيم روزمانتلقّيت رسالة إلكترونية من قارئ يسأل عن إمكانية استعادة الملفّات من قرص صلب متضرّر. ويبدو أنّه يملك لابتوب متضرّرا، وقد استفسر من خبير مختصّ بالكومبيوتر عن إمكانية نقل الملفّات إلى وحدة ذاكرة فلاش ولكن دون جدوى.
أراد القارئ أن يسأل عن مختبرات متخصصة تعمل في صيانة الأقراص الصلبة التالفة.

مشاكل قرص الكومبيوتر
ككثير من الأسئلة التقنية، يعتمد الجواب هنا على متغيّرات كثيرة. فعندما يعاني المستخدم من رداءة في أداء القرص الصلب، من المحتمل أن تكون المشكلة ناتجة عن جهاز الكومبيوتر. في هذه الحالة، غالباً ما يكون استخراج القرص من الجهاز وتجربته في جهاز آخر هو الحلّ الذي يبحث عنه المستخدم.
أمّا في حال كان القرص نفسه قد تعرّض للضرر، عليكم أن تطرحوا على نفسكم بعض الأسئلة، وغالبها يتمحور حول مدى أهمية استرجاع الملفّات الموجودة فيه.
* نسخة احتياطية من القرص. وهنا لا بدّ من انتهاز الفرصة لتذكيركم بأهمية تخصيص بضع دقائق لتحضير نسخة احتياطية من الملفات المهمة الموجودة في جهاز الكومبيوتر. وتجدر الإشارة إلى أنّ صناعة نسخة تضمّ كامل محتوى الجهاز ليست عملية صعبة أو مكلفة، أو يمكنكم الاحتفاظ بنسخة احتياطية للأمور المهمّة فقط (الصور ومقاطع الفيديو وغيرها من الملفّات) بوقت أقلّ.
يكفي أن تشتروا ذاكرة فلاش (40 دولاراً) وأن تنسخوا هذه الملفات، وبعدها ضعوا هذه الذاكرة في الدرج، واضبطوا هاتفكم لتذكيركم بتكرار هذه العملية شهرياً.
تبقى هذه الخطوة أفضل بكثير من البقاء دون دعم احتياطي.
* وصل القرص بمحطة خارجية. بالعودة إلى القرص الصلب المتضرّر، وكما ورد أعلاه، يمكنكم نزعه من الكومبيوتر ووصله بمحطة خارجية للأقراص الصلبة، التي تأتي على شكل صناديق صغيرة تصل أجهزة صغيرة بمنافذ USB على أجهزة كومبيوتر ويندوز أو ماك.
بعض هذه المحطّات يبدو كآلات تحميص صغيرة يبدأ سعرها من 20 دولاراً على أمازون. غالباً ما تجدون هذه المنصات على مكاتب خبراء تكنولوجيا المعلومات لاستخدامها في مساعدة الناس على نقل ملفاتهم.
في معظم الحالات، تكون الأقراص الصلبة التي يحاول الناس صيانتها من التصميم التقليدي الذي يأتي على شكل قرص دوّار يضمّ أسطوانات داخلية لتخزين البيانات.
أمّا أجهزة الكومبيوترات الحديثة، فتأتي مجهّزة بأقراص صلبة دون أجزاء متحرّكة. ولكنّ احتمال تلف هذه الأقراص الحديثة والتعامل مع مشاكلها لجهة الصيانة لا يختلف عن ما هو عليه في الأقراص التقليدية.

اللجوء إلى الخبراء
*خبراء مختصون. وفي حال جرّبتم وصل القرص الصلب التالف بالمنصة الخارجية ولم تحصلوا على النتائج المرجوة، هذا الأمر يعني أنّ الوقت قد حان لإرسالها إلى شركات متخصصة وترك أمر التعامل معها للخبراء.
تعتبر شركة «درايف سيفر» من أهمّ الأسماء في هذا المجال، وكانت قد أنشئت عام 1985. وتملك أكثر من فرع. أما «أون تراك داتا ريكوفري» هي شركة أخرى معروفة بخدماتها في استرجاع الملفات والبيانات. وفي حال قررتم أخيراً التعامل مع أي شركة، لا تقلقوا لأنّها ستزوّدكم بالتكلفة التقديرية للعملية قبل البدء بالصيانة.
ولكن لا تتفاجأوا إن علمتم أنّ الأمر سيكلّفكم 1000 دولار مثلاً (لهذا السبب، ينصحكم الخبراء بالنسخة الاحتياطية، لأنها أقلّ تكلفة).
وكان موقع «بوبيولر ميكانكس» قد نشر مقالاً في أوائل هذا العام عن استعادة الملفات والبيانات من الأقراص الصلبة. وورد في المقال أن عملية استعادة الملفات من قرص واحد قد تصل تكلفتها إلى 1200 دولار.

-«ذا دالاس مورنينغ»، 
خدمات «تريبيون ميديا»

التعليقات

أضف تعليقك عرض الكل

أخبار ذات صلة

 20 أغسطس 2019نظام تشغيل جديد وأدوات برمجية متقدمة في «مؤتمر هواوي للمطورين» 19 أغسطس 2019ميزة التعرف على الوجه كيف تتملص منها؟ 19 أغسطس 2019أجهزة كومبيوترية محمولة للمدرسة بأسعار مناسبة 19 أغسطس 2019هاتف «آيفون»… تطبيقات مهمة وأخرى مسيئة للخصوصية

الثلاثاء – 20 أغسطس 2019 مـ – رقم العدد [ 14875]

تقنيات و تطبيقات جديدة

  1. الملاحق
  2. تقنية المعلومات
  • A
  • A

جدة: خلدون غسان سعيداخترنا لكم في هذا العدد سماعة لا سلكية للرياضيين، بالإضافة إلى مجموعة من التطبيقات لتحرير الصور على جهازي «آيفون» و«آيباد».

سماعة لاسلكية للرياضيين

ستعجبك سماعة «جايبيرد فيستا» Jaybird Vista اللاسلكية التي تستهدف الرياضيين بفضل وزنها الخفيف ومقاومتها للمياه والتعرق وفقا لمعيار IPX7. والتي تعمل لمدة 6 ساعات من الاستخدام في الشحنة الواحدة، مع قدرتها على العمل لنحو 16 ساعة باستخدام الحافظة الخاصة بها التي تُعيد شحنها (يمكن استخدام كل سماعة على حدة للعمل لنحو 32 ساعة). ويمكن شحن السماعة لمدة 5 دقائق واستخدامها لساعة كاملة بجودة صوتية عالية جدا، مع دعمها تقنية «بلوتوث 5» عالية الأداء ومنخفضة استهلاك الطاقة. وتقدم السماعة زرا مدمجا لتفعيل المساعد الصوتي الذكي في هاتف المستخدم («سيري» أو «غوغل»)، إلى جانب توفير تطبيق على الهواتف الجوالة لتعديل الخصائص الصوتية لها. ويبلغ وزن السماعة 6 غرامات فقط، وهي تعتبر من أصغر وأخف السماعات اللاسلكية حاليا، وهي متوافرة بألوان الأسود والأزرق والرمادي، ويبلغ سعرها 180 دولارا، ويمكن الحصول على المزيد من المعلومات حولها بزيارة موقعها www.JaybirdSport.com

تطبيقات تحرير الفيديو

إن كنت ترغب في تحرير عروض الفيديو الخاصة بك على هاتف «آيفون» أو جهاز «آيباد»، فنذكر لك مجموعة من التطبيقات التي تُسهّل القيام بذلك دون الحاجة لاستخدام كومبيوترك المكتبي أو المحمول.

> التطبيق الأول هو «آي موفي» iMovie المجاني الذي يقدم مجموعة من كبيرة من المزايا المتقدمة لتحرير عروض الفيديو والقدرة على الاختيار من بين 8 قوالب فريدة من نوعها مع مطابقة العناوين والانتقالات والموسيقى و10 فلاتر فيديو احترافية. ويمكن إنشاء خلفية صوتية باستخدام الموسيقى المدمجة التي يمكن ضبطها تلقائيا لتتناسب مع طول الفيديو، أو إضافة المؤثرات الصوتية والأغاني من الأرشيف الموسيقي الخاص بالمستخدم. ويمكن استخدام لوحة المفاتيح والاختصارات البسيطة لتحرير العروض بسرعة، ومزامنة المشاريع بسهولة بين «آيفون» و«آيباد» باستخدام «آيكلاود درايف» و«إيردروب»، وحفظ العروض النهائية بالدقة الفائقة 4K أو الدقة العالية 1080 بسرعة 60 صورة في الثانية.

> التطبيق الثاني هو «سبلايس» Splice المجاني الذي يسمح للمستخدم إنشاء عروض فيديو مخصصة بالكامل وذات مظهر احترافي من خلال واجهة بسيطة تتيح للمستخدم ضبط البداية والنهاية وإضافة المؤثرات الصوتية والمؤثرات بطيئة الحرك بكل سهولة. ويسمح التطبيق استخدام العروض المخزنة في خدمات أخرى (مثل «دروب بوكس») واختيار تسجيل صوتي أو إضافة تسجيل من مكتبة «آيتونز» الخاصة بالمستخدم. كما يدعم التطبيق تقليص حجم الملف وإضافة الفلاتر وتغيير سرعة التشغيل وإضافة النصوص وتغيير مستوى الصوت وحفظ الملف النهائي على كومبيوتر المستخدم أو مشاركته مع الآخرين. ويمكن الحصول على المزيد من الأدوات لقاء اشتراك من داخل التطبيق.

> ونذكر أيضا تطبيق «فيديوراما» Videorama المجاني الذي يسمح للمستخدم تحميل صور وعروض فيديو مجانية مباشرة من موقع «بيكساباي» Pixabay لإضافتها إلى العرض النهائي، ويمكن تحميل المؤثرات البصرية والصوتية والموسيقى التي ليس لها حقوق توزيع أو نشر، وإضافة النصوص إلى الفيديو (يدعم التطبيق 50 خطأ للاختيار من بينها) والصور والموسيقى والفلاتر. ويمكن حفظ العروض النهائية بدقة 720 بكسل (ستحتوي على علامة خاصة بالتطبيق في الخلفية) أو يمكن الاشتراك شهريا والحصول على المزيد من الأدوات والقدرة على حفظ العروض بدقة 1080 وبسرعة 60 صورة في الثانية ومشاركة المحتوى مع الآخرين عبر الشبكات الاجتماعية. التطبيق الرابع هو «كويك» Quik المجاني الذي يسمح بتحرير العروض بسرعات كبيرة، حيث يكفي اختيار الصور أو عروض الفيديو المستهدفة واختيار تسجيل موسيقى وفلتر المناسب، للحصول على النتيجة المرغوبة. كما يمكن اختيار تحرير العروض من خلال مجموعة من القوالب مسبقة الإعداد.

ويمكن تحميل هذه التطبيقات من متجر «آيتونز» الإلكتروني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *